الأخبار

نائب رئيس الجمهورية يستقبل سفير الجمهورية التركية في العراق

PM

16:04

2017-04-17

 استقبل السيد أسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية مساء يوم الأثنين 17 نيسان 2017 السيد فاتح يلدز سفير الجمهورية التركية في العراق .

وتناول الاجتماع مجموعة من الملفات تتعلق بالوضع السياسي ومعركة تحرير الموصل وورقة التسوية ومستقبل محافظة نينوى ، فضلا عن العلاقات الثنائية بين العراق وتركيا وزيارة السيد السفير لمحافظتي النجف وكربلاء ولقائه مع النازحين من أهل تلعفر .

بداية قدم السيد النجيفي التهاني لمناسبة الاستفتاء الذي جرى في تركيا حول حزمة الاصلاحات الدستورية ، وشجع السيد السفير على زيارته لمحافظتي النجف وكربلاء ولقائه مع النازحين من أهل تلعفر ، وثمن توزيع المساعدات لهم ، وأشار إلى أن الوضع في تلعفر حساس ويقتضي أن يقوم أهل القضاء من الطائفتين الكريمتين السنية والشيعية بالمساهمة في التحرير ومسك الأرض لدرء أية اختلاطات أو تصرفات غير منضبطة .

وأكد على دور تركيا في المساعدة على إعادة الاعمار في المحافظة نظرا لحجم الدمار الذي خلفه الإرهاب والعمليات العسكرية . وأشار أن الحاجة الآن تتطلب تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين الذين تتصاعد أعدادهم يوما بعد آخر من الساحل الأيمن لمدينة الموصل وهذه الحاجة تسبق قضية إعادة الاعمار نظرا للوضع الذي يعيشه النازحون .

وفي شرحه لمستقبل المحافظة ، ذكر السيد النجيفي أن هناك مؤشرات لمشاكل تتعلق بالوضع في سنجار ووجود حزب العمال الكردستاني ، والوضع في تلعفر وسهل نينوى ومشاكل الأقليات كلها تستوجب الحلول القائمة على فهم عميق واحترام ارادة المواطنين في المحافظة ، أما محاولات انكارها والقفز عليها فإنها لن تقود إلى الحل بأي شكل من الأشكال .

كما تناول السيد النجيفي دور حرس نينوى ومستقبله وأشار أنه شارك في عملية تحرير الساحل الأيسر بالتنسيق مع الجيش وكان حريصا على تنفيذ الأوامر العسكرية والالتزام بها بضمنها قرار ابعاده عن مسك الأرض في الساحل الأيسر بعد تحريره ، وهذا يوضح جدية هذا التشكيل وحرصه على اعطاء صورة نموذجية عن عمله ، وحرس نينوى بالاضافة إلى الحشود من أبناء المحافظة هم المؤهلون لمسك الأرض لأنهم من أهل المنطقة وأكثر قدرة وارتباطا بها .

وشرح السيد النجيفي رؤيته لورقة التسوية مشيرا إلى أنه يدعم التنفيذ الفوري لاجراءات بناء الثقة أما الورقة فيمكن تأجيلها لما بعد الانتخابات القادمة حيث يختار الشعب قيادته وممثليه ويمكن بعدها الجلوس لانضاج ورقة مشتركة يتم الالتزام بها من قبل الجميع .

وفي تعقيبه على اجتماع أنقره الأخير أشار إلى أن تحالف القوى الوطنية العراقية أنهى نظامه الداخلي ووضع رؤيته السياسية ومن المرجح اقرارها في الاجتماع القادم ، وهو تحالف منفتح على الشركاء في الوطن والمجتمع الدولي لحثه على المساهمة في إعادة الاعمار .

وفي ختام الاجتماع قدم السيد السفير شكره وتقديره للسيد النجيفي على دوره الوطني الفاعل ، مؤكدا حرص تركيا على مساعدة العراق للقضاء على الإرهاب واعادة البناء .