الأخبار

السيد نائب رئيس الجمهورية يستقبل ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق

AM

2:03

2017-03-29

 استقبل السيد اسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية يوم الأربعاء 29 آذار 2017 السيد يان كوبيتش ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق .

عرض السيد كوبيتش خلاصة بالنشاطات التي تم تنفيذها لدعم العراق في مجال مكافحة الإرهاب وتقديم المساعدات الإنسانية الاغاثية للنازحين ، وأشار إلى تسلم السيد الأمين العام للأمم المتحدة رسالة السيد النجيفي المتعلقة بمعركة تحرير الموصل والجهود المطلوبة من المجتمع الدولي .

كما طلب الاستماع إلى تقييم السيد النجيفي ورؤيته للأوضاع فيما يتعلق بتحرير الموصل والنازحين ومؤتمر أنقرة الذي وصفه أنه خطوة ايجابية مهمة في تكوين مرجعية معتمدة للمكون السني .  

في البدء رحب السيد النجيفي بزيارة السيد الأمين العام للأمم المتحدة للعراق ، واصفا الزيارة أنها مبادرة مهمة للوقوف شخصيا على تطورات المعركة ضد الإرهاب وأوضاع النازحين ، فضلا عما يحدث في الموصل من تطورات وخروقات سببت خسائر فادحة بارواح المدنيين والبنى التحتية للمدينة .

وأكد السيد النجيفي في معرض حديثه عن معركة تحرير الموصل على المحاور الآتية :

  • نحن مع استمرار المعركة ضد تنظيم داعش الإرهابي ، ولكننا لا نوافق على تغيير قواعد الاشتباك بالشكل الذي يسبب خسائر فادحة بالأرواح ، ذلك أن حماية أرواح المواطنين هدف أعلى لا ينبغي التساهل فيه أو تجاوزه بأي شكل من الأشكال .
  • سبق أن دعا السيد رئيس الوزراء والحكومة المواطنين في الموصل إلى البقاء في منازلهم وأنهم سيكونون في مأمن ، لكن الذي حصل أن تم استخدام راجمات الصواريخ والمدفعية من قبل بعض فصائل القوات الأمنية / الشرطة الاتحادية / ما ألحق أضرارا فادحة بأحياء كاملة فضلا عن أن مئات الجثث لمواطنين أبرياء ما زالت تحت الأنقاض .
  • لم توفر أية امكانيات اغاثية أو معدات لإنقاذ المواطنين واخراج الأحياء أو الأموات من تحت أنقاض البيوت ، كما أن الجهد الطبي في أقل حالاته التي لا تنسجم مع متطلبات معركة كبيرة معقدة كمعركة تحرير الموصل .
  • دعا السيد النجيفي إلى اجراء تحقيق دولي باشراف الأمم المتحدة لبيان الحقائق فيما يتعلق بمجزرة موصل الجديدة .
  • استمرار هذا الوضع يشكل أمرا خطيرا من شأنه أن يقطع الصلات الجيدة التي نشأت بين المواطنين والقوات المسلحة أثناء تحرير الساحل الأيسر من مدينة الموصل ، ويسهم في دعم الإرهاب ويساعد على ظهور نسخ جديدة من داعش وبذلك يتقوض الهدف من التحرير إن لم تتم معالجة فورية شفافة .

كما عرض السيد النجيفي خلاصة عن اجتماعات أنقرة بناء طلب السيد كوبيتش مؤكدا أن الاجتماع الذي تم لم يكن الأول من نوعه بل أنه يحمل التسلسل الخامس من الاجتماعات التي تمت بهدف وحدة الصف وتكوين مرجعية واحدة للمكون السني عبر هيأة قيادية ولجنة تنفيذية وهيأة عامة ، وستكون الاجتماعات القادمة في بغداد أو اربيل بهدف ضم شخصيات جديدة تحت عنــوان ( تحالف القوى الوطنية العراقية ) مع اقرار نظام داخلي متفق عليه لفتح الحوار مع الشركاء من المكون الشيعي والكورد للوصول إلى شراكة وطنية لادارة حكومات قادمة وازالة موجبات الخلاف .

وفي ختام الاجتماع عبر السيد كوبيتش عن تقديره العميق وشكره للسيد النجيفي على ما طرحه من رؤية وآراء ، ووعد بمتابعة ملاحظاته جميعا .