الأخبار

نص كلمة السيد اسامة النجيفي الى اهالي الموصل والقوات المحررة

AM

4:10

2016-10-18

 بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴾  صدق الله العظيم


الأممُ والشعوبُ العظيمةُ ليستْ تلكَ التي لم تشهدْ انكساراتٍ ومحناً ، إنما تلك الأممُ والشعوبُ القادرةُ على استنهاضِ الهممِ ، واستحضارِ الجذرِ الحي ، واستلهامِه في فعلٍ ينتمي إلى أنصع صفحةٍ في التاريخ ، ويختزنُ ألمَ الحاضرِ وجرائمَ الطغاةِ من إرهابيين خارجين عن أيِ دينٍ أو قيمة ، ليفجرَ كلُ ذلك في صولةٍ عزومٍ قوامُها الايمانُ بالمستقبلِ والتوحدُ مع قيمِ الخيرِ والعدالةِ والحق .

أخاطبكُم اليومَ ، وأنظارُ العالمِ تتجهُ إلى ساعةِ الموصلِ وبوصلتِها ، في محطةٍ تاريخيةٍ تمثلُ الفيصلَ ، حيث يجتمعُ الحقُ كلُه أمامَ الباطلِ كلِه في مواجهةٍ مفصليةٍ شديدةَ الوضوح ، وعظيمةَ الأهمية .


رسالتي الأولى لأبناءِ الموصل :

ليس فينا من لا ينتمي إلى إرثٍ حضاريٍ شَعتْ أنوارُه على العالمِ أجمع ، ليس فينا من لم تتكحلْ عيناه بشواهدِ الموصلِ وآثارِها ، ومقاماتِ أنبيائِها ، وعظمةِ عمارتِها ، واعجازِ جوامعِها ومناراتِها وكنائسِها وأجراسِها ، وكرمِ نهرِها ، وسعةِ مزارعِها وبساتينِها ، وعراقةِ جامعاتِها ودورِ العلمِ ، وابداعِها في الفنِ والثقافةِ والفكر .

كلُ بيتٍ موصلي ، كلُ عتبةٍ تزينتْ بالمرمرِ الموصلي ، كلُ حارةٍ وشارعٍ وجسر ، أكادُ أسمعُ النداءَ ، نداءَ التاريخِ ونداءَ الجغرافيةِ : إن الموصلَ تأسست مدينةً حرةً ، وستبقى حرةً أبيةً بعزمِ رجالِها ..

ها هو جيشكُم الباسل ، وأبناؤكم في حرسِ نينوى ، وحشدُ عشائركم ، واخوانُكم في مكافحةِ الإرهابِ ، وشرطتُكم الوطنيةُ بدعمٍ من قواتِ البيشمركةِ الأبطالِ والتحالفِ الدولي ، ينتفضون من أجلِكم من أجلِ أن تبقى الموصلُ عصيةً على الأعداءِ والمحتلين الدواعش المجرمين .

انفروا يا أهلي لمساعدةِ القواتِ المحررةِ ، ولتنتفضْ دماؤُكم من أجلِ موصلِ الحضارةِ والقيمِ الساميةِ . فإنكم ترسمون مستقبلَكم بإرادتِكم وبما يتفقُ مع اختياراتِكم كمواطنينَ أحرار .


رسالتي الثانية إلى أبطالِ القواتِ المُحَرِرَة :

اخوتي ، أبنائي : إنه يومُكم لتحريرِ أهلِكم وأبناءِ وطنِكم .

إنه يومٌ للحريةِ ولا أنسَبْ

وهو يومً للكرامةِ ولا أنسبْ

وهو يومً لكسرِ ظهرِ الإرهابِ ، وتطهيرِ كلِ بقعةٍ عراقيةٍ من دنسِه .

أيها الأبطال : استذكروا تاريخَ أجدادِكم ، استذكروا آياتِ اللهِ جلَ وعلا ، ووصايا رسولِه الكريم عليه الصلاةُ والسلام ، وكونوا أشداءَ على الأعداءِ إرهابيي داعش ، رحماءَ بينَكم ، عطوفين على شعبِكم ، منتمين لأرضِكم وإنسانِها الذي سامَ العذابَ على أيدي المجرمين .

أنتم اليومَ تمثلونَ إرادةَ الحقِ والخيرِ ، فكونوا مثالا يحتذى ، وقيمةً يشيدُ بها الخيرون في العالمِ أجمع .

إنه يومُكم ، موعدُ نصرِكم ، ومهرجانُ وفائِكم للموصلِ الباسلة .


ورسالتي الثالثة لتنظيمِ داعش الإرهابي :

لم تكن جريمتُكم مِحضَ اعتداءٍ واحتلالٍ  وقتلٍ وتشريدٍ وسبي ونهب ، إنها أعمقُ من ذلك وأشدُ كفرا وامعانا في الشرِ والجريمة .

اسأتم للخالقِ العظيمِ ، ودنستم آياتِه ، وهدمتم مقاماتِ أنبيائِه ، واستبحتم الجوامعَ والمساجدَ والكنائسَ وكلَ مكانٍ يرتفعُ فيها ذكرُه ، وقدمتم أبشعَ صورةٍ لدينِ نبيِ الرحمةِ والإنسانيةِ محمدٍ عليه الصلاةُ والسلام .

واليوم حانت ساعةُ الحسابِ ، ليس أمامَكم سوى الموتِ على أسوارِ الموصلِ وشوارعِها أو الهربِ تلحقُكم لعنةُ اللهِ عز وجل ولعنةُ عبادِه الذين أمعنتم في اذلالِهم وقتلِهم .

وتذكروا جيدا أنَ كلَ موصلي يشعرُ بالعارِ أمامَ فعلِكم القبيح ، وهاهم أبطالُ العراقِ يلاحقونَكم ولا أملَ لكم في المواجهةِ مع المؤمنين الحقيقيين . تذكروا كذبَ أمرائِكم ، تذكروا وعودَهم ، لتعرفوا أيَ حضيضٍ أسقطوكم فيه .

القتلُ مصيرُكم أو الهرب ، وفي الحالتين ثمةَ حسابٌ عسيرٌ ينتظرُكم ، فنارُ جهنمَ موقدةً لأمثالِكم .


يا شعبَنا الكريم

أيها العراقيون الأماجد

أدعوكُم إلى الوحدةِ والتآزرِ ، أدعوكم إلى دعمِ قواتِنا المسلحةِ الباسلةِ ، فالليلُ الطويلُ سينجلي عن صبحٍ عامرٍ بالنصر .

وأنتم أهلٌ لكلِ مكرمةٍ ، وأنتم أهلٌ للاحتفالِ الكبيرِ يومَ يطردُ آخرَ داعشي من أرضِنا المقدسة .


والسلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاتُه .